الأربعاء، أبريل 30، 2008

تنبيه هام...أنا إتعديت

أحب أعلمكم إني أصابتني عدوى الفيس بوك

و اللي عاوز يتابع باقي شغلي ينضملي هناك

الإيميل بتاعي اللي حتلاقوني بيه
sydalany@yahoo.com

و ده طبعا لغاية ما ربنا يشفيني من دائي الجديد و أرجع لدائي و دوائي القديم و هو التدوين

تحياتي للجميع
وشششششششششششششش

الثلاثاء، أبريل 15، 2008

من جوا الدولاب



دي مش قصيدة جديدة

دي حياتي في خلال السبع سنين اللي فاتوا اللي حطيتها مكان الهدوم في دولابي

ما أظنش إن فيه قصقوصة كتبت عليها قصيدة أو خاطرة أو حكمة و رميتها


كل الورق اللي دولابي محشي بيه ده قصاقيص و أجندات قصائد و ورق أورجنيك و فارما و غيرهم كنت كاتب على ضهرهم اللي بالنسبة لي أهم من المذاكرة نفسهاو قصائد بتاعتي طبعتها على الكمبيوترو كل اللي إنتوا شايفينه ده غير اللي تحت و ده أنا ما صورتوش لإنه فوضى ...سكتش رسم و فووم و علب فاضية و بوصة فايبر بتاعت صيد ده غير الكياس اللي فيها القصاقيص القديمة بتاعت القصايد اللي طبعتها على الكمبيوتر

ولا درج الدولاب اللي مش زي بقيت الناس حاطط فيه شرابات ولا قمصان مطبقة لأ حاطط فيه رسوماتي و ألواني و عدة الصيد و كراسات بتاعتي من إبتدائي

ممكن حد يسأل طب هدومك بتعلقها فين
و هدومي لها أكتر من مكان يا إما الشماعة ...أو العلاقة ورا باب الأوضة ...لكن المكان الأساسي فهو كراسي السفرة....أيوة كراسي السفرة و طالبة معايا إني أفند الورق ده و أجمعه و أنشره عليكم زي ما هو من غير تعديل



و حبدأ بإذن الله بمجموعة ورق كتير عشان هي اللي على الوش و حتكون أوراق من الخارجي أول ما أخلص ترتيبهم حسب وقت كتابتهم حنشرهم عليكم ورقة ورقة

إنتظرونا

وششششششششششششششش

الاثنين، أبريل 07، 2008

مبروك ....إسمك في أمن الدولة

بسبب الإضراب ....الفاشل


تقرر تحويلي مع 17 صيدلي وصيدلانية للتحقيق و تم إرسال أسماءنا لأمن الدولة و منا من غاب بلطجة (يعني خدها حجة)و منا من غاب تأييدا للإضراب و منا من غاب لعدم وجود مواصلات محترمة

أما عن رأيي في الإضراب فأنا لا أرفضه لكني أري عدم جدوى الإضراب الكلي ما أرى جدواه هو الإضراب الجزئي و لفترة طويلة

مثال: الإستغناء عن سلعة معينة لفترة ما ...نقول إسبوع الناس مل تشتريش لحمة ...طبعا النتيجة الحتمية إن اللحمة حتكتر و المسألة قبل كل شئ تجارة تخضع للعرض و الطلب و ساعتهاغ ممكن نشوف كيلو لحمة ب 30 جنيه و ممكن أقل من كده

أما عن أحداث المحلة فده يثبت حاجتين :أولهم إن الناس مش فاهمة مصطلحات الحريات ...فلما سمعوا عن إضراب إفتكروا إنه مظاهرات

و تانيهم إن بمجرد ما الحكومة تقل عقلها و ترفع سعر رغيف العيش البلد حتولع و حتحصل مصيبة أكبر بكتير من إنتفاضة رغيف العيش اللي حصلت أيام السادات و اللي إتسمت أيامها إنتفاضة حرامية لإن في أحداث زي دي بيطلع النهيبة و البلطجية و ينتهزوا الفرصة

و ربنا يستر على البلد دي

إمضاء:
وششششششششششششششششششش

الخميس، أبريل 03، 2008

عدت مُحَـــمَّـلا ً..فهل ستطيقون شرب عصير قلبي؟؟؟؟



ياااااااااااااااااااااااااااااه
تأخذني الدنيا ....و تسرقني الأوقات لكن كلما أعود أجد للتدوين لذة


أنا الآن في سباق الوحوش
سباق لحجارة ألقيت من فوق جبل ....منها ما سيجد له فجوة ليستقر فيها قبل الآخرين ليزيد حجمه ليصبح تلا و قد يصير جبلا
و منا الكثير سيسقط في جرف سحيق
و منا من سيتحطم على صخور ضخم تزداد و تقوى بفتات الضعفاء
و منا من سيتداعى كل الجبل من أسفله فلا يبقى له إلا مكانه
..........
ما بين السفر للعمل خارج مصر و العمل داخلها
ما بين العمل كصيدلي أو كمندوب دعاية
أنا المقطع ...على كل جبل منهن جزءا
يدعوني نصيبي فآتيه سعيا تارةًَ و الأخرى عدوا
في أحد المساعي أصطدم بصخور الواقع فأجدني أشقق فيخرج مني الشعر ليروي كل جروحي المثخنة
و في آخر تنتابني موجة من الرقة فتنبت مني زهرة لا تبقى كثيرا بعد أن تتلقفني الأرجل قبل الأيدي فتسقط أوراقها و لكن تبقى جذورها في قلبي

و بين كل الجبال تتراءى لي في السماء صورة
فأسأل نفسي ....أهيَّ هيَّ؟؟!!!
فلا أجد ردا ..فأصمت عنها و أدعها تغرب كل يومٍ في هدوء لاعنا صمتي و تقطعي بين الجبال

سؤال
لو كانت هيَّ هيَّ و لم أصارحها ....كيف سأعرف أنها هي هي؟!!!


و من كل أشكال الوقت التي أحبها
لم أجد لنفسي إلا فرجة ضيقة بين لحظة الصمت الكئيبة و اللحظة التي تليها عندما يصلني صوت ضحكاتها
كي أحيا
و أتنفس
عشقا ً


إلى هنا..
كفاكم سباحة في قلبي
فقد تغرقوا

جميع حقوق النقل و الطبع محفوظة لصاحب المدونة©